Friday, June 10, 2011

ما ينتجه الشاي

للشاي اليوم فرحة جديدة، بمذاق توسط المسافة بين المرارة والحلاوة، محتفظ بنكهته تماما مع لمسة سكر تجاهد كي تظهر وأجاهد كي لا تجاوز حدودها.

للمرة الأولى أشرب شايي كما أريد، حقيقي النكهة، ثقيل وأسمر، كفتاة مصرية في عمر العشق واستثارة الإعجاب، جربت الثقل، فأجادت الصنعة.

3 comments:

candy said...

اوجزت فأبهرت :)

Killua said...

مبروك النيو لوك :)

لو كوباية الشاي المظبوطه بتطلع الحلاوه دي
هتعلم اظبط الشاي مخصوص من دلوقتي :)

shady said...

CANDY
رديتي فنورتي يافندم

ايمان
أنا بحب اعمله انا على فكرة :)